المغرب والحرب الاهلية الاسبانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default المغرب والحرب الاهلية الاسبانية

مُساهمة  إبتسام في الثلاثاء مايو 11, 2010 7:52 pm

المغرب والحرب الاهلية الاسبانية


كشف سؤال شفهي، في آخر جلسات أسئلة مجلس النواب، المنعقدة في السابع و العشرين من شهر يناير الماضي، أن المغرب يمتلك أوراقا احتياطية للضغط على الإسبان، في سياق التجاذبات، التي تعرفها العلاقات بين البلدين، بين الفينة و الأخرى.



وهكذا، بعد أوراق الاحتلال و الاستعمار الغاشمين، واستخدام الغازات الكيماوية في المناطق الشمالية، أثار وزير الخارجية المغربي، في الجلسة النيابية سالفة الذكر، قضية عشرات الآلاف من المغاربة، الذين جرى استخدامهم وقودا في الحرب الأهلية الإسبانية، خلال الفترة الممتدة من سنة 1936 إلى سنة 1939.

و لم يكتف رئيس الدبلوماسية المغربية بإخبار مسائليه بأن السلطات المغربية تسعى لدى نظيرتها الإسبانية من أجل تلبية حقوق الأحياء من المغاربة المذكورين، وحقوق عائلات المتوفين والمفقودين منهم، بل دعا إلى "قراءة جديدة، وجريئة، وهادئة للذاكرة المشتركة، بعيدا عن أي أحكام نمطية، مسبقة، أو مبتذلة، أو متشنجة". وحدد الهدف من هذه القراءة في "تكريس علاقات التعاون"، وفي "التصفية النهائية للإرث الاستعماري، بكل أشكاله".

وكان الجنرال فرانكو نجح في استغلال الأجواء، التي خلفتها هزيمة الحركة الخطابية، وما توالى على المنطقة الشمالية من ضنك العيش، ونجح، كذلك، في العزف على العاطفة الدينية، واستطاع، بواسطة ذلك، وبواسطة الضغط والجبر، أن يجند في حربه ضد الثورة الجمهورية ما بين 80 و130 ألف مغربي، بينهم حوالي تسعة آلاف من الأطفال. ولعب هؤلاء، الذين كانوا يقدمون في المعارك، دورا مهما في انتصار الفاشية. وقضى عدد كبير من هؤلاء نحبهم في الحرب، وفقد عدد آخر، وعاد آخرون بجروحهم وعاهاتهم.

وتضررت المنطقة الشمالية كثيرا من إفراغها من أبنائها. وكان جزاؤها التهميش، وجزاء العائدين من أبنائها الإهمال و التنكر.

و فوق كل ذلك، و بدل أن ينظر الكثير من الإسبان إلى المجندين المغاربة باعتبارهم ضحايا للاستعمار وللفاشية الإسبانيين، نظروا إليهم باعتبارهم المسؤولين عن كسر الثورة الجمهورية، وعاملوهم بكثير من الحقد و الكراهية، ثم عمموا تلك المعاملة على بقية المغاربة.

و في ضوء ما تعرض له المجندون المغاربة في الحرب الأهلية الإسبانية من تنكر للقوى الفاشية واليمينية، وتحامل من أنصار اليسار، يمكن فهم دعوة وزير الخارجية المغربي إلى نبذ الأحكام النمطية المسبقة، والمبتذلة، والمتشنجة.

لكن دعوة المسؤول المغربي تصطدم بالتواطؤ المستمر بين ورثة الفاشية واليمين، وبين ورثة اليسار في إسبانيا حول دفن الحرب الأهلية، وما أنتجته من ديكتاتورية، وطي صفحتها، قبل قراءتها.

و يلتقي الموقف المغربي مع التطلعات المتنامية للأجيال الإسبانية الجديدة إلى إعادة فتح تلك الصفحة، وجبر الأضرار، التي لحقت بالضحايا.

و في انتظار فتح تلك الصفحة، تبقى الدروس الإسبانية، التي تقدم إلى المغاربة حول احترام الكرامة الإنسانية، بضاعة ينبغي أن ترد إلى أصحابها.

المصدر: المنتدى العربي للدفاع والتسليح

avatar
إبتسام
عضو دهبي
عضو دهبي

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 18/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى