ثمانون ألف طن أتلفتها الفيضانات في جهتي الغرب وسوس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default ثمانون ألف طن أتلفتها الفيضانات في جهتي الغرب وسوس

مُساهمة  casa في الأحد مايو 23, 2010 8:22 am

ثمانون ألف طن أتلفتها الفيضانات في جهتي الغرب وسوس
منتجو الحوامض يسنتجدون بالسلطات لإنقاذ الغلات وأشجار البساتين


فقد منتجو الحوامض، إلى حدود نهاية الأسبوع الماضي، أزيد من 80 ألف طن من
الحوامض بسبب الفيضانات التي اجتاحت جهتي الغرب وسوس، اللتين تعدان من أهم
مناطق الإنتاج في المغرب، بعدما غمرت مياه الأمطار الضيعات والبساتين وباتت
تهدد بخسائر فادحة تطال الأشجار التي تختنق تحت المياه وتجهيزات السقي
والآليات التي أتلفت من شدة التساقطات المطرية.
ودق المنتجون ناقوس الخطر في ظل صعوبة الولوج إلى ضيعاتهم ومباشرة أعمال
الصيانة للتجهيزات ومعالجة الأشجار التي غمرتها المياه وباتت تتهددها
الأمراض والفطريات.
وأكد أحمد الضراب مدير جمعية منتجي الحوامض والبواكر بالمغرب أن الأسابيع
المقبلة قد تفاقم خسائر القطاع من الإنتاج في حال استمرار التساقطات
المطرية، بالنظر إلى صعوبة ولوج الضيعات ومعالجة الأشجار بالأدوية المضادة
للفطريات. وطالب الضراب بتدخل مصالح الدولة المختصة في اتصال ل"أخبار
اليوم" من أجل مساعدة المنتجين في معالجة ضيعات الإنتاج باستعمال الطائرات
لرش الأدوية جوا. فالفترة الحالية تعرف، حسب قوله، انتشار بعض الفطريات،
ولاسيما مرض "التعفن الأسود" الذي يفسد الغلة ويجعلها غير صالحة للاستهلاك،
كما أن مياه الفيضانات التي تغمر البساتين منذ عدة أسابيع، أصبحت تتهدد
باختناق الأشجار، مما سيتطلب اجتتاتها وتعويضها بشجيرات لن تعطي مردودا قبل
5 إلى 6 سنوات، حسب تقدير الضراب.
تردي أحوال الطقس سينعكس سلبا على تقديرات الإنتاج السنوي من الحوامض في
منتصف الموسم الحالي والذي يمتد من أواخر أكتوبر الماضي وإلى غاية شهر
يونيو القادم، حيث راجعت جمعية منتجي الحوامض تقديراتها للإنتاج من 530 ألف
طن في بداية الموسم إلى 480 ألف طن في ظل مستوى الخسائر الحالية، دون
احتساب الخسائر على مستوى التجهيزات وآليات العمل داخل الضيعات، وهي مرشحة
للارتفاع في ظل توقعات الأرصاد الجوية باستمرار التساقطات المطرية على مدى
الأسبوعين القادمين.
وتعرضت البواكر التي تشمل عددا من الخضر من طماطم، بطاطس وفلفل ولوبيا
والتي تنتج بالبيوت المغطاة وتصدر لأسواق الخارج، بدورها لخسائر بسبب
الفيضانات، لاسيما في منطقة سوس التي تنتج قرابة 80 في المائة من حجم
الإنتاج الوطني، حيث دمرت عواصف الرياح جزءا كبيرا من البيوت المغطاة
وأتلفت المنتوج. فالموسم الحالي يشهد معدلا قياسيا للتساقطات المطرية بلغ
في سوس قرابة 3 أضعاف المعدل السنوي، حيث ارتفع مقياس التساقطات إلى حوالي
700 ملم مقابل 250 ملم كمتوسط في السنوات القليلة الماضية وبلغت حدود 800
ملم في جهة الغرب.
الوضعية المناخية المتردية أحرجت المنتجين المصدرين أمام الالتزامات التي
يتعهدون بها لزبنائهم في الخارج، من كبريات الفضاءات التجارية وكبار
الموزعين بالأسواق الأوربية، سواء من حيث كميات التصدير التي تعرف تراجعا
مقارنة بالموسم السابق أو بالنسبة لآجال التصدير وكذا جودة المنتوج والحجم
المطلوب، مما يزيد من قلقهم وحاجتهم إلى تدابير عاجلة لإنقاذ ما تبقى من
غلة وصيانة البساتين المعرضة لاجتثات الأشجار ولزحف الأمراض والفطريات
وتقليص خسائر الموسم الحالي للحوامض والبواكر.



صادرات
تأثرت صادرات الحوامض نسبيا بالفيضانات التي غمرت مناطق الإنتاج في سوس
ومناطق الغرب، إذ خسرت مابين 50 إلى 60 ألف طن منذ بداية موسم التصدير.
صادرات الحوامض أصبحت توجه إلى السوق الروسي بحصة 50 في المائة من إجمالي
الصادرات، فيما تستقبل الأسواق التقليدية لدول الاتحاد الأوربي حصة 25 في
المائة من حوامض المغرب، وتصدر حوالي 10 بالمائة منها إلى أسواق كندا
والولايات المتحدة الأمريكية.

casa
عضو مرجاني
عضو مرجاني

عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 22/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى