أطلعني على موقعك بـ الفيس بوك أقول لك من أنت!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default أطلعني على موقعك بـ الفيس بوك أقول لك من أنت!

مُساهمة  سليم في السبت يوليو 03, 2010 6:53 pm


أطلعني على موقعك بـ الفيس بوك أقول لك من أنت!
















في السابق كان المرء يتوجه بالسؤال أو يكتب
رسائل إذا ما رغب في كسب صداقة شخص ما أو التقرب من الشاب أو الشابة محل
الإعجاب. أما الآن فيؤدي الفيس بوك الغرض، لكن الصداقة هناك لا تدوم طويلا،
كما كان عليه الحال في الماضي.يسود حكم مسبق في الشبكة العنكبوتية بميل
الأشخاص الذين يستخدمون الشبكات الاجتماعية إلى تمييز أنفسهم عن الآخرين
وإظهار ما يعتبرونه بالخصائص المميزة لشخصياتهم، والبوح بمعلومات شخصية
كثيرة قد لا تهم أحدا غير الفضوليين. وعلى الرغم من كون التسجيل في شبكة
فيس بوك مثلا لا يحتاج إلى أكثر من عنوان إلكتروني وإسم لا يجب أن يكون
حقيقيا، لا يبخل الكثيرون في التعريف بأنفسهم والكشف عن عناوينهم وعن
اهتماماتهم أو عن المجموعات التي ينتمون إليها، كمجموعة: "أعتقد أن كل
أصدقائي في الفيس بوك أغبياء". وعلى كل يمكن تصنيف مستخدمي الشبكات
الاجتماعية إلى مجموعات أو نماذج متعددة.


النموذج
الأول: المتخفي


المبدأ الأساسي للفيس بوك هو التواصل والتشارك،
لكن الكثيرين لا يفهمون ذلك، فيسجلون أنفسهم لكن دون صورة، أو يدعون
أصدقاء لكن دون البوح بمعلومات شخصية. هؤلاء لا يفصحون عن هويتهم ويكتفون
بالملاحظة وبالإطلاع على الصفحات الشخصية للمستخدمين الآخرين. ربما يخاف
هذا النمط من المستخدمين من أن يفوتهم شيء ما. أو يعيشون طفولتهم من جديد
حيث كانوا يكتفون بالوقوف في ركن ما من ساحة المدرسة - يكتفون بمراقبة
زملائهم ويكبحون الرغبة في اللعب معهم أو حتى مكالمتهم. لكن التجربة أظهرت
أن خيار التخفي ليس بالأمر السيئ على الإطلاق، إذا ما أخذت بعض التعليقات
غير اللائقة التي يكتبها البعض بعين الاعتبار.


النموذج
الثاني: رفيق المدرسة


"لم نلتق منذ وقت طويل" هذه الرسالة يتلقاها
المرء من أشخاص فقدت آثارهم منذ وقت طويل، وغالبا ما يكونوا زملاء من أيام
المدرسة. رسالة تثير فضولا كبيرا عما أصبحت عليه أحوال الآخر، لكن في كثير
من الأحيان ما يلبث هذا الزميل القديم أن يختفي ولا يبقى سوى إسمه في لائحة
الأصدقاء.


النموذج
الثالث: الخطيب السابق أو الخطيبة السابقة


في السابق كان المرء يلجأ إلى موقع البحث
"غوغل" إذا ما أراد معرفة أخبار الآخرين. أما الآن فقد أصبح التجسس على
صفحات الفيس بوك وسيلة أكثر فعالية. نموذج الخطيب السابق أو الخطيبة
السابقة هم أصدقاء غير مريحين. فكل المعلومات حول مكان العطلة السابقة، أو
الحالة الاجتماعية الحالية قد تثير مشاعر قديمة/جديدة، خاصة إذا رافق خانة
الحالة الاجتماعية رمز القلب الأحمر. الإشكالية الأخرى هي كون الخطيب
السابق أو الخطيبة السابقة غالبا ما يظهر في صور الأصدقاء الآخرين، بشكل لا
يمكن تفاديه، فلا سبيل لمحو أثره من الشبكة ومن ثم من الذاكرة إلا من خلال
شطبه من لائحة الأصدقاء وشطب أصدقائه أيضا.


النموذج
الرابع: الأبوين:


ألآباء غالبا ما يجهلون ما هو الفيس بوك، أو لا
يرغبون في فهم مغزاه، كما أنهم ينظرون إلى كل نشاطات أطفالهم في الشبكة
العنكبوتية وكأنها فضائح لا قرين لها. كل ذلك لم يكن ليحصل في الماضي، حيث
كان كل شيء على ما يرام، أي في سنوات الثمانينات. آنذاك خرج هذا الجيل، أي
جيل الآباء إلى الشوارع للتظاهر من أجل احترام الدولة للحرمة الشخصية
للأفراد. أما الجيل الجديد فلا يبخل بإعطاء أي نوع من المعلومات، حتى بدون
طلب. فيس بوك يبقى بالنسبة لجيل الآباء اختراعا مشتبهاً فيه، لذا لا يملكون
صفحات شخصية فيه. لكن في بعض الحالات يقومون بتسجيل أنفسهم لطلب الصداقة
من أبنائهم، الذين يؤسسون مجموعات يطلقون عليها إسم: "دعونا نقصي الآباء من
الفيس بوك".


النموذج
الخامس: المدير


هذا هو النموذج الوحيد الذي يستخدم الفيس بوك
لأهداف مهنية، ليجعل الشبكة الاجتماعية مكانا غير رسمي لقضاء أشغاله. ربما
تعرف على فيس بوك في دورة تدريبية خاصة بالمدراء، حيث أخبره أحد ما أن
الحياة الحقيقية ستدور هناك في المستقبل. وعندما يفتح صفحته الشخصية يدعو
كل زملائه ليكونوا أصدقاء له. دعوة يصعب على العاملين لديه رفضُها، وهذا ما
يستغله نموذج المدير لمراقبتهم. لكن نموذج المدير يستغل الشبكة أيضا حين
يدعو رؤساءه، ليظهر لهم مدى إدراكه لوسائل الاتصال الحديثة، وأنه عامل دؤوب
لأنه ينشر اهتمامه بعمله على الحائط، حتى في أوقات الفراغ.


النموذج
السادس: القريب:


لا داعي لمكالمة القريب البعيد، لمعرفة كيف
حاله. فالخبر يمكن قراءته على الفيس بوك. ولا حاجة للحديث عن الجد أو الجدة
أو عن أشياء لا أهمية لها. فيس بوك يمنح إمكانية البقاء على اتصال بهؤلاء
الأقارب دون الحاجة للاتصال بهم.


النموذج
السابع: الأصدقاء الحقيقيون

الصديق الحقيقي هو الصديق الذي نعرفه من منذ
وقت طويل. في هذه الحالة لا يحتاج المرء لفيس بوك للحفاظ على الصداقة. لكن
ضم هؤلاء الأصدقاء إلى لائحة الأصدقاء على الفيس بوك هو أمر طبيعي، على
الرغم من قلة أو عدم أهمية ما يمكن إضافته هناك حول هؤلاء الأصدقاء.

سليم
عضو دهبي
عضو دهبي

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 18/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى